مطبوعة الكترونية عربية مهتمة بموضوع المواطنة وتداول السلطة القانونى وحرية التعبير  فى العالم العربى  .. تصدر من الولايات المتحدة الأمريكية عن المركز الأمريكى للنشر الالكترونى .. والأراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها.
............................................................................................................................................................

 
 

يوسف إدريس و60 سنة من القص

 

إدريس

 

لندن: د. ماهر شفيق فريد

كتابان صدرا باللغة الإنجليزية خلال العام الماضي (2012) يقدمان نماذج من القصة المصرية القصيرة ومتوسطة الطول إلى قارئ الإنجليزية، وبذلك يمثلان إضافة مهمة إلي الترجمات السابقة ويسهمان في وضع أدبنا القصصي على الخريطة العالمية.
الكتاب الأول هو العودة إلي الوطن: ستون سنة من القصص المصرية القصيرة (مطبعة الجامعة الأميركية بالقاهرة) من اختيار وترجمة وتقديم دنيس جونسون -ديفيز. وهذا المترجم (كندي المولد) القدير قد نقل إلى الإنجليزية أكثر من 30 عملا من الأدب العربي ما بين رواية وقصة قصيرة وشعر ومسرح بما استحق معه أن يعد على حد تعبير إدوارد سعيد المترجم الأول للأدب العربي إلى الإنجليزية في عصرنا. بدأ هذا النشاط حين أصدر في 1946 ترجمته لمختارات من قصص محمود تيمور، وما زال يواصل عمله في الترجمة حتى اليوم (انظر كتابه حياة في الترجمة عن تجاربه وذكرياته في هذا المجال).

من بين القصص التي يتضمنها الكتاب: أبو عرب لمحمود تيمور، أم العواجز ليحيى حقي، غروب الشمس لشكري عياد، الصورة للطيفة الزيات، حمال الكراسي ليوسف إدريس، الرجل الذي رأى باطن قدمه اليسرى في مرآة مشروخة للطفي الخولي، سيلفيا لأحمد العايدي، بيت لأولادي لمحمود دياب، مكان تحت القبة لعبد الرحمن فهمي، التهمة لسليمان فياض، كلب لحمدي الجزار، زيارة لجمال الغيطاني، وأربع أقاصيص لمحمد المخزنجي (الذي يحظي بنصيب الأسد في هذه المختارات) والأب والابن والحمار لصبري موسى، الصفارة لعبد الحكيم قاسم، أمسية أخرى في النادي لأليفة رفعت، الساعة لخيري شلبي، الأم لإبراهيم شكر الله، العطش لمحمود الورداني.

ويقول المترجم في مقدمته إنه حين بدأ يترجم أقاصيص تيمور في منتصف خمسينات القرن الماضي، لم يكن هناك ناشر بريطاني أو أميركي متحمس لنشر أي ترجمة من الأدب العربي الحديث. بل إن الحكومات والهيئات الثقافية العربية لم تأبه لأن تشتري نسخة واحدة لمكتباتها من ترجماته. أما الآن فقد تغير الوضع كثيرا. ظهرت كادرات جديدة من المترجمين الأكفاء، وأصبحت مطبعة الجامعة الأميركية بالقاهرة تخرج قرابة 15 كتابا مترجما في كل عام. وصار من حق المترجم أن يحصل على عائد مادي محترم. وواكب ذلك اتساع في رقعة التعبير: خاصة عند الكتابة عن الجنس أو وظائف البدن (يذكر جونسون - ديفيز أن محمود تيمور اعترض على نشر قصة ليوسف الشاروني، لأن فيها حمارا يتبول في الطريق ويحدث بوله شكلا على التراب!)، كذلك زاد عدد ممارسات هذا الفن بين النساء بعد أن كن قلة نادرة تكاد تعد على أصابع اليد الواحدة.

ولا يتسع المجال هنا للحديث عن قصص الكتاب جميعها، وإنما حسبي أن أنوه بثلاث منها: الرجل والمزرعة ليوسف الشاروني (المولود في 1924) قصة محكمة البناء الهندسي على نحو فائق، تجمع بين الصنعة الفنية الكاملة والاهتمام الإنساني الذي يمد مظلة تعاطفه إلى الآباء والأمهات والأبناء على حد سواء (انظر تحليلا لهذه القصة من مجموعة الشاروني رسالة إلى امرأة في كتاب يحيى حقي خطوات في النقد).

والجد حسن ليحي الطاهر عبد الله (1942 - 1981) ذات مذاق صعيدي صميم، تنم على موهبة في الحكي ينفرد بها هذا القاص الذي توفي - قبل أن يكتمل عطاؤه - في حادث سيارة. لقد تمكن أمثال يحيى الطاهر وسعيد الكفراوي ومحمد البساطي ومحمد مستجاب ومحمد روميش وعبد الحكيم قاسم من أن يحققوا حلم يوسف إدريس؛ تمصير القصة القصيرة ونقلها من مرحلة التأثر بتشكوف وموباسان وإدجار بو إلى تقاليد القص المحلي في القرية والمدينة.

والقاهرة مدينة صغيرة لنبيل نعوم جورجي (المولود في 1944)، وهو مهندس عمل في الولايات المتحدة الأميركية وتأثر بكواباتا وبورخس والتراث الصوفي العربي. إنها قصة قوطية توفي على الغاية في رسم الجو واستخدام اللغة على نحو إيحائي يتسم بالقصد في التعبير. هنا مهندس قاهري يقع في حب فتاة غجرية ترعى الأغنام في حديقة أمام بيته (قارن موقفا مشابها في رواية نجيب محفوظ قلب الليل). وينتهي الأمر بأن يعدمه قومها في الصحراء الشمالية الغربية من مدينة القاهرة على نحو شبيه بما يحدث لجوزيف ك. بطل كافكا في خاتمة رواية المحاكمة.

والكتاب الثاني الذي أريد أن أتحدث عنه هو حكايات المواجهة: ثلاث روايات مصرية قصيرة، من تأليف يوسف إدريس (مطبعة الجامعة الأميركية بالقاهرة) وترجمة الدكتور رشيد العناني. والمترجم هو أستاذ الأدب العربي الحديث بجامعة إكستر البريطانية. له باللغة العربية كتاب المعنى المراوغ (وهو مجموعة مقالات نقدية) وكتاب عالم نجيب محفوظ من خلال رواياته وكتاب حصاد القول (وهو يضم مقتبسات من روايات نجيب محفوظ وأقاصيصه وأحاديثه الصحافية) وكتاب نجيب محفوظ: قراءة ما بين السطور، فضلا عن مقالات كثيرة متفرقة عن كولردج، وإزرا باوند، وقاموس المورد، وتوفيق الحكيم وغير ذلك من المواضيع. وله بالإنجليزية كتاب نجيب محفوظ: البحث عن المعنى، وكتاب نجيب محفوظ: حياته وعصره وكتاب تمثيلات عربية للغرب: مواجهات الشرق والغرب في القصة العربية (لندن ونيويورك، الناشر: رتلدج 2006). وقد ترجم إلى الإنجليزية رواية محفوظ حضرة المحترم، وشفّعها بدراسة تحليلية مدققة. كما ترجم إلي الإنجليزية مسرحية ألفريد فرج على جناح التبريزي وتابعه قفة تحت عنوان القافلة.

يضم كتاب حكايات المواجهة ثلاث قصص متوسطة الطول (نوفيلا) لإدريس، تغطي الفترة من أواخر خمسينات القرن الماضي حتى أوائل ثمانيناته. وهذه القصص هي: سره الباتع (1958) السيدة فيينا (1959) نيويورك 80 (1980).

والكتاب، كما هو واضح من عنوانه، يجمع بين أعمال تشترك في خيط واحد هو خيط المواجهة بين الشرق والغرب، وما تولده من تفاعلات وتوترات. إنه خيط ممتد في أدبنا العربي منذ مطلع القرن الـ19 حتى يومنا هذا؛ تجده بصور مختلفة في تخليص الإبريز في تلخيص باريز للطهطاوي، والساق على الساق للشدياق، وحديث عيسى بن هشام للمويلحي، والأيام وأديب لطه حسين، وعصفور من الشرق للحكيم، وبعض أزجال بيرم التونسي، والحي اللاتيني لسهيل إدريس، وموسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح، وجسر الشيطان لعبد الحميد السحار، والساخن والبارد لفتحي غانم، وأصوات لسليمان فياض، والشاطئ الآخر لمحمد جبريل، ومحاولة للخروج لعبد الحكيم قاسم، وشيكاغو لعلاء الأسواني وبروكلين هايتس لميرال الطحاوي وغيرهم. والمواجهة في هذه الأعمال تتخذ عادة شكل رحلة يقوم بها رجل عربي أو امرأة عربية من الشرق إلى الغرب، حيث يقع في حب امرأة أو رجل غربي. وكل طرف يمثل ثقافته المغايرة لثقافة الآخر.

ويوسف إدريس (1927 - 1991)، بما يشبه الإجماع النقدي، هو أمير القصة العربية القصيرة، مثلما أن محفوظ هو أمير الرواية. وكاتب هذه السطور لا يشارك النقاد رأيهم في إدريس، فهو يراه كاتبا متفاوت المستوى على نحو بالغ، له روائع لا تنكر مثل بعض أقاصيص أرخص ليالي وجمهورية فرحات وحادثة شرف ولغة الآي آي وقاع المدينة وبيت من لحم. ولكنه - في غير ذلك - لا يعدو أن يكتب نوادر مسلية، أو يصور مواقف مسطحة يعوزها العمق، فضلا عن عيوب لغته وافتقارها - في أحيان كثيرة - إلى الجمال الفني، وإن لم تفتقر إلي الحيوية. والواقع أن إدريس - كما كتبت عنه في موضع آخر - هو طفل النقد الأدبي المدلل. لقد دلّله النقاد - مع استثناءات قليلة - وأسرفوا في تدليله. نحن نتكلم وكأنه الكاتب الأوحد للقصة القصيرة وننسى أن نجيب محفوظ كتب قصصا قصيرة لا تقل أهمية عن رواياته (رائعته زعبلاوي مثلا) وتتفوق على أي شيء كتبه إدريس. وهناك أقاصيص أخرى ليحيى حقي وإدوار الخراط وشفيق مقار ويوسف الشاروني وسليمان فياض وغالب هلسا وزكريا تامر، لا تقل عن قصص إدريس، وأحيانا تتفوق عليها.

والكتاب الراهن برهان على ما أقوله هنا: فهذه القصص متفاوتة المستوى على نحو بالغ، وليس فيها ما يمثل إدريس في أحسن أحواله. سره الباتع والسيدة فيينا قصتان متوسطتا المستوى تحملان - ولا شك - لمحات من موهبة إدريس - أو عبقريته إن شئت - ولكنهما لا تمثلان وحدات عضوية متكاملة. أما نيويورك 80، فهي بالغة الرداءة على نحو مؤكد، تمثل الهوة التي كان ينحدر إليها هذا الكاتب في بعض الأحيان. وحتى الناقد الراحل عبد الرحمن أبو عوف - وكان من أشد المتحمسين لإدريس - لم يملك إلا أن يدينها.

على أن الكتاب يغطي جانبا من إدريس لم ينل حقه من الدراسة حتى الآن، ويلفتنا إلى تعدد اهتماماته ورغبته في ارتياد آفاق جديدة. والترجمة - مثل ترجمة دنيس جونسون - ديفيز - ممتازة، تنم على كفاءة واقتدار. هذان كتابان جديران بالاقتناء، نتطلع إلى أن نرى صداهما عند أدباء الإنجليزية ونقادها، ودارسي القصة العربية من غير العرب.
 



06/11/2014

مصرنا

 

 


 

 
 



مطبوعة تصدر
 عن المركز الأمريكى
 للنشر الالكترونى

 رئيس التحرير : غريب المنسى

مدير التحرير : مسعد غنيم

 

الأعمدة الثابته

 

 
      صفحة الحوادث    
  من الشرق والغرب 
مختارات المراقب العام

 

موضوعات مهمة  جدا


اعرف بلدك
الصراع الطائفى فى مصر
  نصوص معاهدة السلام  

 

منوعات


رؤساء مصر
من نحن
حقوق النشر
 هيئة التحرير
خريطة الموقع


الصفحة الرئيسية